مقـالات

بحـوث ودراسات

عـلماء كـتب ومخطوطات 

عقـيدة و فـقـه

تاريخ وحـضارة

الصفحة الرئيسة

فصول كتاب آلهة من الحلوى -13

 

للشـيخ علي يحي معـمـر

 

الخـدَاع بَينَ الرّجـُل وَالمَـرأة

 لعل المرأة في جميع فترات تاريخها لم تخدع عن نفسها بالمقدار الذي تخدع به اليوم ، ذلك أن الرجل كان يخدعها في القديم عن نفسها – ليصل إلى مأرب ما – بإطراء الصفات الحقيقية التي تختص بها المرأة كالجمال والحب والحنان ، أما في هذا العصر فقد تظاهر الرجل بأنه يسلم للمرأة كل شيء – وذلك ليبلغ منها كل شيء – وراح يلقي في أُذنها الرقيقة بمختلف الأساليب أن المرأة أذكى وأقوى وأجمل وأصبر وأكثر تحملاً ومعاناة وإتقاناً من الرجل في جميع ميادين الحياة ثم ينطلق لاهثاً في بطون التاريخ حتى يجد اسم امرأة قامت بعمل ما فيأتي به إليها ليقدمه كدليل وبرهان ، جاندارك ، شجرة الدر ، بلقيس، خولة ، منهم من يتجرأ حتى يستشهد ببعض أمهات المؤمنين .

واتخدعت المرأة فعلاً أو أرادت أن تنخدع ، وخيَّل إليها أنه يجدر بها أن تقوم بجميع أعمال الرجل وأنها سوف تجيد ذلك أكثر من اجادته ، وانطلقت إلى الميدان وبدأت العمل ، ولكن التجربة كانت غير مشجعة ، انطلقت المرأة تحاول أن تشغل مكان الرجل دون أن يعترض طريقها معترض ، ولكنها وجدت أنها لا تستطيع أن تملأ فراغه بسبب انعدام بعض الخصائص الفطرية التي أودعها الخالق في كل منها ، ولم تعترف بالهزيمة أو بالاتخداع ، وإنما ظننت أن الرجل بلغ إلى تحقيق ما عجزت عنه ببعض القشور الظاهرية ، قشور اللباس ، وبعد أن كانت تترنح على حذاء يثبت على شبه مسمار من الكعب العالي غضبت على ذلك الكعب وجعلت بدلاً منه كعباً قصيراً عريضاً يشبه حافر البغل ، ورأت أن الرجل يحتفظ بسراويل طويلة فاعتقدت أن تلك السراويل تساعد على إنجاز الأعمال فقررت أن تلبسه ولكنها حارت كيف تلبسه ، ضيقته حتى صارت كأنما تحشر فيه بالدق ، ووسعته حتى صار كالجلباب ، وضيقته من أسفل ووسعته من أعلى وضيقته من أعلى ووسعته من أسفل ، ولا تزال في حيرة من الأمر ، فلا حافر البغل ولا السراويل المتقلبة استطاعت أن تمنحها المهارة المطلوبة ، ولم يجعلها تقليدها للرجل في المظاهر واللباس قادرة أن تمسك الأعمال المختلفة وأن تجلس في مكانه بنفس السهولة والاطمئنان الذي يمسكه بها الرجل .

ولا تزال المرأة في كل ميدان من ميادين الحياة ، رغم كثرة الدعاوى في التساوي والمساواة – ورغم حصولها على جميع الحريات في بعض الشعوب منذ أزمنة طويلة – لا تزال رغم كل ذلك مخدوعة تُستغلَّ جارية غير كريمة .

تستخدمها الدولة سكرتيرة أو طباعة أو موظفة تنجز الأعمال البسيطة ، ومهمتها الحقيقية أن تبعث المرح والانشراح في نفوس الموظفين فتلتقي حولها عيونهم ويلتزمون مكاتبهم وينجزون أعمالهم ، ولذلك فلا تختار لمثل هذه الأعمال إلا من تتمتع بصفات تكفل تحقيق هذه الأغراض .

وتستغلها الشركة لنفس الغاية ، ولهذا يجب أن تكون جميلة تحسن لقاء الزبائن وتوزيع البسمات واتقان الحركات ، وتسليم البريد إلى سيادة المدير .

وتعمل في المؤسسة أو المتجر أو أي مكان نفس العمل ، تستغل جارية غير كريمة بطريق غير مباشر ، إما لتشغيل الموظفين أو لجلب الزبائن ، فإذا كان جمالها لا يؤهلها لأن تقوم بمثل ذلك أو كانت أخلاقها لا تسمح لها فإنها لن تنال عملاً وإذا نالته فلن تبقى فيه إلا ريثما يعثر على غيرها .

والباحث عندما يبحث عن المرأة في مجالات العمل في الشعوب المتحررة والتي هي ظالعة وراءها سوف لا يجد المرأة وجوداً حقيقياً إلا في الأماكن التي هي من فطرتها وطبيعتها ، كالتدريس والتمريض ، أو في المواطن التي تستخدم فيها كجارية ، أما بقية الميادين فلا توجد فيها المرأة إلا بالعدد النزر اليسير الذي يدل على أن وصول المرأة إلى تلك الأماكن والاستقرار فيها ليس هو الطبيعة وإنما هو الشذوذ ، إنها المرأة التي تشذ عن القاعدة فتتفوق في ميدان ليس لها .

ولعلَّ قائماً لو قام بإحصاءات دقيقة في أي دولة متحررة متقدمة ألغيت فيها الفوارق بين الرجل والمرأة منذ زمان لا تضح له أن المرأة لم تستطع أن تثبت وجودها في كثير من الميادين لأن وجودها فيه ضد الفطرة ، كما يتضح له أن قضية التساوي خرافة لا يمكن أن تثبت مهما دعا إليها الرجل المراوغ وتمسكت بها المرأة المخدوعة ، وأن النتيجة من كل ذلك أن الرجل استطاع في هذا العصر أن يخدع المرأة خديعة كبرى ، فأخرجها عن نطاق حقيقتها إلى حيث يمكن له أن يستغلها دون عناء أو تعب، فأوهما بأنه ساواها به ومنح لها حريتها الكاملة ، والواقع أنه إنما أوصلها إلى دون أن يبذل من جانبه غير كلمات ، إنها قصة الإله من الحلوى تعاد هنا مرة أخرى ، تقدير وتقديس وعبادة ثم التهام .


فصول الكتاب

0 مقدمة 11 الاستعمار بين الرجل والمرأة
1 قوالب البشر 12 التفوق بين الرجل والمرأة
2 الطفل 13 الخداع بين الرجل والمرأة
3 الطفل في الغيب 14 الحاكم
4 الطفل في الطريق 15 مخروط الحكم
5 الطفل في الاسرة 16 أين الرجل
6 الطفل في المدرسة 17 مظاهر العبادة في الأقانيم الثلاثة
7 طفل الدولة 18 الانسياق الجماعي
8 المرأة 19 فصول لم تكتب
9 المعركة المفتعلة 20 كلمة الختام
10 الحرية المهدورة    
 
 

 

 

الصفحة الرئيسة

جميع الحقوق محفوظة لموقع الاستقامة ولأصحاب المقالات - الأمانة العلمية تتطلب ذكر المصدر كاملا  عند نقل أي  معلومات من هذا الموقع