مقـالات

بحـوث ودراسات

عـلماء كـتب ومخطوطات 

عقـيدة و فـقـه

تاريخ وحـضارة

الصفحة الرئيسة

فصول كتاب آلهة من الحلوى -16

 

للشـيخ علي يحي معـمـر

 

أينَ الرّجُــل ؟

 قلت في مقدمة هذه الفصول إن الأقانيم الثلاثة هي الطفل والمرأة والحاكم ، فأين الرجل ؟

والجواب على ذلك بعبارة صغيرة قصيرة واضحة : إن الرجل هو المطية التي يعتليها هؤلاء الثلاثة بالتبادل أو في حين واحد .

إن الرجل باعتباره أبا عليه أن يكدّ ليسعد طفله ومن يقوم بخدمة طفله ليوفر لهم جميعاً متطلبات الحياة ، وجميع القوانين واللوائح تلقي عليه المسئولية في ذلك .

والرجل باعتباره زوجاً عليه أن يكد ويجتهد ليوفر لزوجته هناءها وسعادتها ، يخرج إلى العمل ليأتيها بالمال فتبدده على الفساتين والمساحيق والعطور فوق المسكن والمأكل ، ويعود إليها ليتولى عنها غسل الأطباق وملاعبة الأطفال ومحاسبة الخدم ، ثم يهيئ لها جولة الفسحة ، ومتعة السهر أينما تشاء ، هذا إذا كان زوجاً مثالياً طبع على عقله بخاتم العصر .

والرجل باعتباره محكوماً ، عليه أن يعد لسانه للموافقة ، وحنجرته للهتاف ، ويده للتصفيق ، ورجليه للمسيرة .

الرجل مخلوق تتكدس عليه الواجبات وليس له حقوق ، في الجيش عليه أن يحمل السلاح ويقابل العدو ويموت إذا اقتضى الأمر ليسلم الطفل والمرأة والحاكم .

في الشرطة عليه أن يسهر طول الليل وأن يجوب الشوارع طول النهار ، وأن يردّ الأذى عن الطفل الذي يعبث في الشوارع، وعن المرأة التي تتسكع متبرجة لتلفت إليها الأنظار ، وأن يتسع ما تنفرج عنه شفاه الغادين والرائحين من كلمات أو همسات ليست راضية عن الحاكم حتى تقطع تلك الشفاه بكلاليب من نار .

في المزرعة عليه أن يشتغل حتى يتصبب عرقاً ويتقطع تعباً ليصحو في اليوم التالي باكراً فيأخذ الخضار والفاكهة الطرية ليتغذى بها الطفل والمرأة والحاكم .

في المرعى عليه أن يصارع الحر والبرد ، وأن يقاتل الذئاب والضباع ، وأن يحتمل العطش والجوع ليقدم للطفل والمرأة والحاكم لحماً طرياً وفراءً جيداً ، ولبناً طازجاً .

في دوائر الحكومة والشركة عليه أن يحمل على ألواح من الخشب نصف يوم كامل ليقضي أشغال الطفل والمرأة والحاكم فلا تتعقد عليهم الأمور ولا تتأخر عنهم المطالب .

ومع كل هذا فلا تسمع إلا أصوات النقد للرجل إنه مهمل لم يقم بواجبه في عمله ورغم أن أعمال الوظائف تنجز كل يوم ، وأن الأسواق مشحونة بأنواع الخضار والحيوان ، وأن المتاجر ممتلئة بأكداس من البضائع ، وأن المباني الضخمة تشاد كل يوم ، وأن جميع هذا وغيره إنما يتم على كاهل الرجل وراحته وصحته إلا إن الطفل والمرأة والحاكم فيما يبدو غير راضين ، وأن النقد اللاذع والسخرية الحارقة واللوم العنيف والمطالبة المستمرة لا تزال تلاحق الرجل باستمرار .

ولو أتيح لنا أن نسأل من هم أصحاب الحقوق في الحياة ؟

لأمكن أن يجيبنا مجيب بما يلي :



أصحاب الحقوق في الحياة من بني البشر هم :

طفل لا يعي ، يحقق رغباته بالبكاء ليثبت للناس أنه يحكم أبويه .

امرأة مشغولة باستبدال أنواع المساحيق والزينة ثم عرض نفسها على الناس لتثبت لهم أن الرجل الذي يعيش معها يقوم لها مقام الخادم الأمين يقدم لها كل شيء ولا يحاسبها عن شيء .

حاكم مهتم بالهتاف والتصفيق ، يفتل له المناسبات ، ليثبت للناس أنه حاكم محبوب وأنه سوف يطول به البقاء على كرسي الحكم .



ثم :

فتى في إحدى مراحل الدراسة : يدخل المؤسسة العلمية كأنما يدخلها وقد جمع علم الأولين والآخرين ، ويمر بالشارع كأنما يدق البلاط ليستقر ويثبت ، وينظر إلى الناس يمرون من حوله كأنما ينظر إلى أسراب من الفراش تعبث بها الرياح ، ويتصرف كأنما خلق الله البلاد والعباد من أجله هو فقط ، وأن على البشرية أن تخلي له المكان ليتولى هو قيادتها وإصلاحها .



فإذا خطر للرجل أن يسكت الطفل الباكي ، قيل عنه متوحش مجرد من العاطفة الإنسانية .

وإذا حاول أن يحدَّ من تهور المرأة المتبرجة قيل عنه متأخر ورجعي ولا يفهم أصول الحياة في هذا العصر .

وإذا سكت عن التصفيق والهتاف للحاكم قيل عنه خائن للوطن وعميل للعدو .

وإذا واجه الفتى المغرور قيل عنه غبي وبليد ويريد أن يوقف ركب الحياة ولم الطريق للشباب الطموح .

وهكذا يجد الرجل نفسه بالنظر إلى جميع عوامل الحياة أنه المخلوق الوحيد في الاسرة الإنسانية التي يجب أن تتكدس عليه الواجبات ، وعليه أن يتحملها ويؤديها في صبر وأن يتلقى مع ذلك ما يجود به الآخرون من أنواع النقد المر والحلو ، إن عليه أن يملأ جيوبه بالمال ليفرغها على مهد الطفل وفي جيب المرأة وأن يمرن لسانه على السرعة في صناعة الكذب ليرضي الحاكم ، ثم عليه بعد كل ذلك أن يثقل ظهره بالأحمال وأن يسير خارج الطريق ورصيف الطريق ليترك المجال للفتى المغرور حتى يمر بسلام دون أن يعوقه أحد .

هذه هي الجوانب المشرقة في حياة الرجل في هذه الأيام ، أما الجوانب القائمة فيجدر أن تبقى مكتومة لئلا تؤذي أحداً من الناس .

 


فصول الكتاب

0 مقدمة 11 الاستعمار بين الرجل والمرأة
1 قوالب البشر 12 التفوق بين الرجل والمرأة
2 الطفل 13 الخداع بين الرجل والمرأة
3 الطفل في الغيب 14 الحاكم
4 الطفل في الطريق 15 مخروط الحكم
5 الطفل في الاسرة 16 أين الرجل
6 الطفل في المدرسة 17 مظاهر العبادة في الأقانيم الثلاثة
7 طفل الدولة 18 الانسياق الجماعي
8 المرأة 19 فصول لم تكتب
9 المعركة المفتعلة 20 كلمة الختام
10 الحرية المهدورة    
 
 

 

 

الصفحة الرئيسة

جميع الحقوق محفوظة لموقع الاستقامة ولأصحاب المقالات - الأمانة العلمية تتطلب ذكر المصدر كاملا  عند نقل أي  معلومات من هذا الموقع